Ar En
04-04-2018: قافلة ريادة الأعمال تحث شعار "ريادة الأعمال: ابتكار وتطور
PDF
Imprimer
Envoyer

Mauritanie 23032018

 

ترأس السيد محمد الغراس كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتكوين المهني، بحضور السيد والي جهة العيون -الساقية الحمراء والسيدة المديرة العامة بالنيابة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وممثلي السلطات المحلية والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني، اليوم الأربعاء 4 أبريل 2018 بقصر المؤتمرات بمدينة العيون، فعاليات اختتام قافلة ريادة الأعمال التي جابت الأقاليم الجنوبية تحث شعار "ريادة الأعمال: ابتكار وتطور".
وفي كلمته بالمناسبة، أشار السيد كاتب الدولة أن هذه القافلة المنظمة من طرف مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بأقاليمنا الجنوبية العزيزة. تعتبر مبادرة متميزة تندرج في إطار اهتمام السياسات العمومية بإبداعات الشباب وأفكاره الخلاقة.
وأوضح السيد الغراس، أن الاهتمام بالعنصر البشري، يعد عاملا رئيسيا لمواكبة ورش تفعيل الجهوية الموسعة الذي تبنته بلادنا، كخيار ديموقراطي لتدبير الشأن الجهوي، وهو ما يعتبر تحولا نوعيا على مستوى الحكامة الترابية سيكون له وقع أكيد على تقوية جاذبية الجهات ومساهمتها المباشرة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ببلادنا.
كما عبر عن اعتزاز المغاربة قاطبة بما حققته أقاليمنا الجنوبية من تقدم ملموس على المستوى التنموي، وذلك بفضل العناية المتواصلة التي يخص بها صاحب الجلالة هذه الأقاليم الغالية من المملكة، حيث تم إطلاق العديد من المشاريع والبرامج التنموية تهم مختلف المجالات، أثمرت نتائج جد إيجابية.
وشدد السيد محمد الغراس، على أن هذا التقدم الذي يؤكده الواقع، هو المحرك الرئيسي للاستفزازات المتوالية التي يتعمدها خصوم وحدتنا الترابية على المنطقة العازلة، التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التراب المغربي، بفعل انزعاجهم من النجاحات البينة التي يحققها المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على الصعيدين التنموي والدبلوماسي.
وهي استفزازات، لن تصمد أمام تشبث الشعب المغربي بوحدته الترابية وتجند كل مكوناته خلف جلالة الملك، من أجل التصدي لكل المحاولات اليائسة التي تستهدف النيل من عدالة قضيتنا المسنودة بالمعطيات التاريخية والقانونية والواقعية التي تؤكد مغربية الصحراء وبجدية مبادرة مقترح الحكم الذاتي، التي اقترحها المغرب، وهي المبادرة التي تعتبر أكثر نجاعة وتحظى بتعامل إيجابي على المستوى الدولي، باعتبارها أساس لأي حل لهذا النزاع المفتعل في إطار سيادة المغرب ووحدته الوطنية والترابية.
وفي ختام كلمته بالمناسبة، أكد السيد كاتب الدولة أن المملكة المغربية سائرة في تنفيذ مخططاتها التنموية، من خلال سياسات واضحة تنطلق من المواطن ومن أجل المواطن، وخصوصا فئة الشباب، تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، الذي ما فتئ يولي أهمية خاصة لقضايا الشباب باعتباره الثروة الحقيقية التي تزخر بها بلادنا والتي تعتبر عاملا حاسما لكسب رهان التنمية الشاملة المنشودة.
وتجدر الإشارة أن هذا الحفل تميز بتوزيع الجوائز على الشباب حاملي المشاريع المتميزة من الجهات الثلاث، كما تم تسليم شهادات اعتراف لأعضاء لجنة التحكيم والمكونين الذين واكبوا هؤلاء الشباب خلال مختلف مراحل إعداد مشاريعهم.