Ar En
بـــــــــــــــلاغ صحفي
PDF
Imprimer
Envoyer

inde11

 

   

نيودلهي، 22 ماي 2019.

 

عقدالسيد محمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني،الذي يقومبزيارة عمل لدولة الهندخلال الفترة من 21 إلى 24 ماي 2019، لقاء صباح اليوم الأربعاء مع السيدةJuthika Patankarالكاتبة العامة بالنيابة لوزارة تنمية الكفاءات والمقاولاتية الهندية MSDE)(التي كانت مرفوقة بمسؤولي الوزارة وممثلي الوكالة الوطنية لتنمية الكفاءات الهندية ((NSDC .

 

خلال هذا اللقاء، رحبت السيدة Juthika Patankar بالسيد كاتب الدولة والوفد المرافق له، وعبرت عن أهمية هذه الزيارة، و قدمت عرضا حول نظام التكوين المهني بالهند وخاصة في مجالات الفلاحة ومهن الصحة واللوجستيك وتكنولوجيا المعلوميات، كما تم تقديم شروحات حول منظومة الكفاءات الهندية وأنماط التكوين وتنمية برامج للتكوين مرتكزة على حاجيات السوق وإرساء التكوين عن بعد ومبادرات دعم المقاولات والمبادرات التكوينية والتكنولوجية.

 

وفي كلمته بالمناسبة، أكد السيد محمد الغراس على أهمية هذا اللقاء والرغبة في تطوير العلاقات بين البلدين في مجال التربية والتكوين المهني،وأوضح أن زيارة العمل التي يقوم بها للهند، تندرج في إطار تفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة بين المملكة المغربية والهند في مجالات التربية والتكوين وتعزيز روابط التعاون والشراكة وتبادل الاستفادة من التجارب والخبرات بين البلدين. لاسيما وأن بلادنا بصدد تفعيل خارطة الطريق لتطوير التكوين المهني التي تم تقديمها أمام جلالة الملك محمد السادس نصره الله في4 أبريل 2019 .

 

كما استعرض السيد كاتب الدولة،المرتكزات التي تقوم عليها خارطة الطريق، والتي تهم تأهيل عرض التكوين المهني وإحداث جيل جديد من المؤسسات واعتماد مقارباتبيداغوجية حديثة ومهننة الشباب الموجود في القطاع غير المهيكل لتيسير ولوجه للقطاع المهيكل والتوجيه المبكر وتحسين جاذبية التكوين المهني.

 

وفي نفس اليوم، تمت زيارة معهد للتكوين المهني تم إحداثه بشراكة مع المجلس البلدي لنيودلهي، وهو المعهد الذي يقدم تكوينات قصيرة لا تتجاوز ستة أشهر في مهن الصحة والمساعدين الصيدلانيين والطاقات المتجددة والكفاءات الهندية في المهن العالمية، حيث تابع الوفد المغربي، عرضا تدريبيا مفصلا وقدمت له الشروحات في مختلف جوانب التكوين بهذا المعهد.

  

وتجدر الإشارة، أن الوفد المغربي يتكون من ممثلين عن القطاعات الحكومية: الفلاحة والصيد البحري و السياحة والصناعة التقليدية والصحة والاقتصاد الرقمي و مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل. وهي القطاعات التي تشارك في هذه الزيارة للاستفادة من التجارب الناجحة للهند في ميدان التكوين المهني. وخصوصا في المجالات ذات القيمة المضافة العالية التي تعتبر الهند بلدا رائدا فيها.